اجتماع مبادرة الأمومة الآمنة بمستشفى الحوش التخصصي

0

 تقرير/ راشد حامد عبد الله       عدسة/ حسام الدين عبد الرحيم

تراجع كبير في معدل وفيات الأمهات شهدته السنوات الأخيرة بولاية الجزيرة ما يعتبر أثراً إيجابياً لمبادرة جامعة الجزيرة للأمومة والطفولة الآمنة، فالنصف الأول وبحسب إحصاءات رسمية لإدارة الصحة الإنجابية بوزارة الصحة الولائية، سجل (19) حالة وفاة وهو مؤشر واضح للتحسن الكبير في نسبة الوفيات بالنظر للعام 2015م الذي سجل (82) حالة وفاة، ذلك مقابل (130) حالة في العام 2009م.

كان معدل وفيات الأمهات في العام 2005م الذي أطلقت فيه المبادرة، قد بلغ (469) حالة وفاة من بين كل مائة ألف ولادة حية، ليأتي إطلاق المبادرة كخطوة لتحسين وضع المستشفيات الريفية، وتدريب القابلات تحت الخدمة لمقابلة الطوارئ المفاجأة أثناء الولادة ومن أهمها النزف حيث أن نسبة 80% من حالات الولادة تتم في المنازل. يأتي ذلك في وقت سجلت فيه وحدة الأطفال حديثي الولادة بمستشفى ود مدني لأمراض النساء والتوليد، (120) حالة وفاة وسط الأطفال حديثي الولادة في الفترة من مطلع يناير وحتى نهاية مايو 2016م، وذلك بمعدل (27) وفاة لكل ألف حالة، حيث بلغت نسبة التردد بالوحدة بلغت (1059) حالة من جملة (4411) مولوداً خلال هذه الفترة.

** تمويل مركز الناسور البولي

وأعلن د. عماد الدين وزير الصحة بولاية الجزيرة، دعمه ومساندته لقيام معهد للأمومة والطفولة الآمنة بالولاية 9وذلك بمثابة خدمة أساسية تقدم لمواطني الولاية كمسؤولية اجتماعية، مؤكداً أصالة الشراكة بين الوزارة وجامعة الجزيرة. وقال في اجتماع لجنة مبادرة جامعة الجزيرة للأمومة والطفولة الآمنة الذي التأم بمستشفى الحوش التخصصي مطلع يونيو الجاري تحت شعار: (النزف ما بعد الولادة الأولي 2016م)، أن خطة الوزارة للعام 2015م تضمنت صيانة وتأهيل (8) مستشفيات ريفية وصلت الآن مرحلة فرز العطاءات، والإيفاء بالقسط الأول لبدء التأهيل.

وأعلن عن توفير التمويل اللازم لتأهيل وصيانة مدرسة القابلات بالحوش، وصيانة غرف الولادة والعمليات، وبنوك الدم، بعدد (8) مستشفيات خلال العام 2016م كخدمة للمبادرة، والشروع في إجراء عمليات حصر للمستشفيات، والمؤسسات الصحية المتطلبة للتأهيل من ناحية المباني، والمعدات، ومعينات العمل، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية، مشيراً إلى أن التأهيل سيشمل المراكز والوحدات الصحية الأساسية.

وثمن د. عماد الدور الكبير لوزارة الصحة الولائية في إعداد خارطة صحية أجازها المجلس التشريعي، وقال إن هذا الوضع يفرض ضرورة أن تتطابق الخدمات الصحية بالولاية مع هذه الخارطة التي تضمنت تدريب (1000) قابلة خلال هذا العام وصولاً لتحقيق هدف: (قابلة لكل قرية)، لافتاً إلى توفير أكثر من (600) قابلة من جملة (1037) لتغطية قرى الولاية. وكشف عن حصول الوزارة على الموافقة لتمويل دفعة جديدة من اختصاصيي طب الأسرة بولاية الجزيرة وذلك في شراكة ذكية مع الوزارة الاتحادية، وجامعة الجزيرة، بجانب توفير مشروع الإسعاف المركزي لخدمة الأمومة، وتعزيز نظام الإحالة للمستشفيات، حيث تنتظر الولاية وصول (7) عربات إسعاف لتضاف إلى (35) عربة عاملة بالولاية.

وذكر أن وزارة الصحة الاتحادية قد وعدت بتوفير أطقم هندسية وطبية وفنية لتوفير المعدات والصيانات بالمستشفيات الريفية وذلك عقب الطواف الذي قامت به وزيرة الدولة بوزارة الصحة على عدد من محليات الولاية. ونوه إلى أن الولاية موعودة خلال يوليو القادم ببرنامج الخريج الخامس والذي ستمنح من خلاله الولاية وظائف اتحادية في مدخل الخدمة لسد النقص في تقنيي التمريض، والتخدير، والمجالات الأخرى. وأكد أن الوزارة ستعمل على وضع مركز (الناسور البولي) بمستشفى ود مدني لأمراض النساء والتوليد على رأس أولوياتها، وإدراجه في قائمة المشاريع التي طلبت وزارة الصحة الاتحادية تحديدها لتمويلها خلال هذا العام.

** ترفيع المبادرة لمعهد

وقال بروفيسور محمد وراق عمر مدير جامعة الجزيرة، رئيس لجنة مبادرة الجامعة للأمومة والطفولة الآمنة، إن ترفيع المبادرة إلى معهد، قد قطع خطوات بعيدة وذلك للمساهمة في الارتقاء بصحة الأم والطفل، وخفض حالات الوفاة وسط الأمهات بنزف ما بعد الولادة الأولي والذي يمثل نسبة 28% من أسباب وفيات الأمهات بالولاية.

وعبر عن سعادته للتناقص المستمر في معدل وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة واعتبره أحد الآثار الإيجابية للمبادرة، داعياً لحصر الزائرات الصحيات وإخضاعهن للتدريب، وزيادة نسبة استيعاب القابلات بوزارة الصحة كخطوات تعزيزية لرفع كفاءة الرعاية أثناء الحمل، والنفاس، وإنعاش الوليد. ودعا بروفيسور وراق لتخصيص نافذة داخل الموقع الإلكتروني لجامعة الجزيرة تشتمل على أدبيات المبادرة باللغتين العربية، والإنجليزية، معولاً على دور هذه الخطوة في دعم موقع الجامعة، وتوسيع رقعة الانتشار الالكتروني للمبادرة، موجهاً بتكوين لجنة للشروع في دراسة تنفيذ هذا المقترح.

** قضايا عاجلة

وأثيرت خلال الاجتماع جملة من القضايا المهمة من بينها شح الأطباء، وضعف الكوادر الصحية بمحلية الجنوب 99الجزيرة التي تضم نحو (467) قرية، و(252) كمبو، وبها عدد (9) مستشفيات، حيث طالب د. علي الطيب مدير الشؤون الصحية بالمحلية بزيارات تقييمة لتحديد الحوجة الفعلية، والنواقص في الأخصائيين. فيما دعت الأستاذة وداد يوسف مدير عام وزارة الصحة بولاية الجزيرة، لضرورة أن تتبنى مبادرة جامعة الجزيرة للأمومة والطفولة الآمنة مشروع قانون لمنع ختان الإناث بالولاية بعد استفحال الظاهرة في المجتمع، فيما نوه بروفيسور عثمان طه اختصاصي جراحة الأطفال لضرورة معالجة مشاكل وحدة حديثي الولادة بمستشفى ود مدني، وابتعاث أشخاص للتدريب في هذا المجال.

وذهب بروفيسور السنوسي محمد السنوسي اختصاصي النساء والتوليد، نائب مدير جامعة الجزيرة، للخروج بتشريعات دائمة للمبادرة تضمن المساهمة المستمرة في العلاج واستدامته، ودعا لتطوير معهد الأمومة والطفولة الآمنة على النحو الذي يؤهله لتقديم الاستشارات في هذا المجال. بينما أكد عدد من المشاركين أهمية تكوين لجان للتدريب والتعليم المستمر، والخدمات، والمتابعة، والتقويم، والتوثيق، والمعلوماتية، والتنمية المستدامة، وزيادة عدد المراكز الصحية، وإطلاق مبادرة لنهضة القطاع الصحي بالجزيرة بتأهيل المستشفيات، وتهيئة بيئة العمل لكل العاملين بالقطاع الصحي، وتفعيل لجان التقصي على مستوى المستشفيات، وتعزيز دور القابلات في المجتمع وتدريبهن على معالجة نزف الولادة الأولي، وتوفير خدمات الفحص الروتيني لمنع الانتقال الرأسي للأمراض.

** اعتماد جامعة الجزيرة كمركز تدريب عالمي

وجرى خلال اجتماع لجنة مبادرة جامعة الجزيرة للأمومة والطفولة الآمنة، الإعلان عن اعتماد جامعة الجزيرة كمركز 999معتمد للتدريب من جامعة هوبكنز الأمريكية التي تنتشر مراكزها على مستوى (55) دولة.

كان عدد من الاستشاريين من السودان، وأمريكا، والمملكة المتحدة، وإيرلندا قد شاركوا في تقديم برامج علمية وعملية في النزف ما بعد الولادة، بينما أدخلت منظمة (جابايكو) منهجاً تدريبياً شمل (10) من اختصاصيي النساء والتوليد، و(10) سسترات من خريجي جامعة الجزيرة. وشارك عدد من المدربين من تنزانيا، ويوغندا، وأمريكا في إدخال منهج تدريبي بجامعة الجزيرة وصولاً لهدف تقليل وفيات الأمهات بعد ما تحقق من نجاحات كبيرة في أمريكا الجنوبية، وإفريقيا، وآسيا..

التعليقات مغلقة.