ايلا: مبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي تكفي لمنحها عدداً من الجوائز

0

اختتمت مرحلتها الأول بإعلان منبر دائم للحوار

اللجنة العليا تعكف على صياغة التوصيات وتقديمها لرئاسة الجمهورية عبر آلية 7+7 وتجري مسحاً للرأي العام

إعداد/ راشد حامد عبد الله      عدسة/ حسام الدين عبد الرحيم

مبادرة جامعة الجزيرة حول قضايا الحوار المجتمعي والوطني، جاءت لتؤكد أن الجامعات لم تعد أبراجاً عاجية، ولكنها صارت مشاعل9 لقيادة المجتمع من خلال طرح قضاياه، ورؤاه، ومشاكله، ومشاركته همومه، والسعي لتحقيق طموحاته، فما طرح من خلال هذه المبادرة يعبر عن الإخلاض، والرغبة الجادة في توظيف البحث العلمي لأجل مصلحة، وقضايا المواطن. عبارات جاءت في مفتتح كلمة ألقاها د. محمد طاهر إيلا والي الجزيرة بقاعة الشهداء بالمدينة الجامعية النشيشيبة في الرابع من أبريل 2016م في ختام المرحلة الأولى لمبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني، وامتدح من خلالها جهود اللجنة العليات التي استطاعت وعبر عددٍ من الأسابيع، أن تخرج بالمبادرة من حاضرة الولاية ود مدني، إلى المحليات، وأن تدير نقاشاً مطولاً حول عدد من القضايا الهامة، والأساسية التي يرى أنها كانت؛ ولا تزال محوراً للخلاف بين أبناء السودان؛ سواءً في الهوية، أو الحريات، أو شكل الحكم، أو الاقتصاد. ولكل ذلك كانت هذه المبادرة عبر وسائلها المختلفة في الطرح العلمي، واللقاءات، والندوات، وورش العمل، موجهة لتمكين قيادات المجتمع من التواصل، والعمل حول رؤية يتواضع عليها الجميع من أجل سودان آمن، مستقر، يعيش أهله في أمن، ورفاهية.

** تجاوز الأحزاب والجماعات

واستطاعت مبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني بحسب د. إيلا، تجاوز الأحزاب، والجماعات، والخلافات، وأن تتوصل12 لرؤى مشتركة- كحد أدنى- تدفع بها كإسهام في الحوار القومي الذي دعا له رئيس الجمهورية، حيث يعتبر ما قدمته هذه المبادرة هو رأي، ومشاركة ولاية الجزيرة في قضايا الوطني، وأمنه، واستقراره، بجانب مناقشة المبادرة للقضايا الخاصة بالولاية ومن بينها مشروع الجزيرة، والأمن الغذائي، والمشاركة في الحكم. ويستشهد والي الجزيرة في ذلك بـ”حكومة الأمل والتحدي” التي تمثل شراكة بين عددٍ من الأحزاب والجماعات قال إنها تعمل في وحدة دونما تحزب لمصلحة الولاية، وأهلها. ومن ثمار المبادرة أنها استطاعت إشراك الشباب، والعمال، والزرّاع، والعلماء، وأساتذة الجامعات، والخبراء، في إثراء الحوار، مما جعلها مصدر فخر لوالي الولاية لما قدمته هذه الثلة من العلماء من وثيقة لم تقتصر على الجامعة، وقاعات البحث، وإنما عبرت عن شعب الولاية. وأعلنت حكومة ولاية الجزيرة، التزامها بتنفيذ توصيات وثيقة مبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني في شقها الولائي، ووعدت بالعمل مع القائمين على أمر المبادرة لمتابعة الشق الاتحادي كدليل على مشاركة الولاية في الحوار القومي، وتعبيراً عن رؤى، وأفكار أهلها في مجمل القضايا المطروحة على المستوى القومي.

** الاحتفال بجائزة القرن للجودة

ويرى إيلا في مبادرة جامعة الجزيرة، نموذجاً متفرداً لخروج الجامعة عن أسوارها، والانفتاح على المجتمع، وقيادته، وتحسين123123 أحواله، ومثلت له جائزة القرن للجودة التي نالتها الجامعة اعترافاً بدور العلماء، والباحثين، والطلاب، وما يتكامل من جهود علمية، ومجتمعية. مقللاً من محاولات التشكيك في الجائزة، والجهة المانحة لها وبالنسبة إليه فإن مبادرة الحوار المجتمعي وحدها تكفي لمنح الجامعة عدداً من الجوائز، وعبارات التقدير بالنظر لدورها في دعم وتطوير الخدمات في مسيرة امتدت منذ العام 1975م وعبر الآلاف من خريجيها المنتشرين داخل وخارج السودان، والعلماء الذين أثروا بما قدموه من عصارة العلم، والتجربة، والخبرة، في كل المجالات العلمية، ودعا إيلا لعدم الالتفات لمن وصفهم بالمخذلين والمشككين فهذا طبعهم على حد تعبيره.

** خمسون عقداً.. عمر المسيرة

وتكمّل جامعة الجزيرة أقدم الجامعات السودانية نشأة خارج العاصمة الخرطوم، عقدها الـ(50) بحلول العام 2025م، وتستعد11 الجامعة بحسب مديرها بروفيسور محمد وراق عمر للاحتفال بافتتاح منشآت البنك الإسلامي للتنمية جدة عبر مجلس التنسيق بين الجامعة وحكومة الولاية والشراكة المعلنة بينهما خدمة للمجتمع. وتقدم بروفيسور وراق إنابة عن أسرة معهد إسلام المعرفة (إمام) بمقترح لوالي الولاية لزيارة المعهد، وتقديم محاضرة خاصة عن الإدارة في الولايات.

** عين الرضا

وفي الأثناء.. تنظر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بعين الرضا للدور الكبير الذي تقوم به مؤسسات التعليم العالي الحكومية، والخاصة في إشاعة العلم والمعرفة، وخدمة المجتمع. وتمثل مبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني بالنسبة لبروفيسور يوسف فضل الله ممثل وزارة التعليم العالي، واحدة من الأركان الأساسية التي يجب تكريسها كثقافة بالجامعات. واعتبر جامعة الجزيرة بصبغتها وتوجهها القومي، ومنحاها الريفي، من أفضل جامعات البلاد في قيادة المبادرات وتوجيه مخرجاتها لخدمة إنسان الولاية، والسودان. وهنأ جامعة الجزيرة بكسبها الكبير ونيلها جائزة القرن.

** جائزة مستحقة

واعتبر د. الفاتح بشرى حشاش، وزير الشؤون الاجتماعية بولاية الجزيرة، رئيس مجلس أحزاب حكومة الولاية، جائزة القرن العالمية 8في خدمة المجتمع التي نالتها جامعة الجزيرة، جائزة مستحقة لجامعة نشأت مستهدفة قضايا مجتمعها، ومتفاعلة معه في شراكة متعاظمة، ومعززة لقدرات الولاية العلمية، والمهنية، والتنفيذية، والسياسية. ووفاءً لفلسفة الانتماء للمجتمع، وبذلاً لاستحقاق وطني واجب عليها، فقد أكملت الجامعة المرحلة الأولى من برامج مبادرة الحوار المجتمعي والوطني، حيث وجدت هذه الخطوة الإشادة من المجتمع السياسي بالولاية كدور رائد للجامعة في رفد الحوار الوطني على المستوى القومي بإسهامات علمية مقدرة في كل مراحله. وعبر رئيس مجلس أحزاب حكومة الولاية عن تقديره للجهد المبذول في كل محاور الحوار الذي شارك فيه الجميع دون استثناء مما أكسب تدخلات الجامعة في الحوار الوطني، درجة عالية من الشفافية، والمصداقية.

** الانتماء للمجتمع

وكما جرت الإشارة، فقد ظلت جامعة الجزيرة تقدم المبادرة تلو المبادرة تأكيداً ووفاءاً لفلسفتها في الانتماء للمجتمع من خلال9 دراسة مشكلاته، وإيجاد حلول لها من خلال البحث العلمي معتمدة في ذلك على إرث علمي متميز يعتبر نتاجاً لإسهام قاعدة عريضة من العلماء والباحثين. وعبر د. مالك النعيم رئيس اللجنة العليا لمبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني، عن شكره وتقديره لحكومة الولاية ممثلة في الوزارات، والمحليات التي ساهمت في إنفاذ العديد من الفعاليات الخاصة بالورش، والبرامج الفكرية، والمجتمعية، والخدمية.

ومنذ إعلان الجامعة لقضايا الحوار في ديسمبر 2014م، تم التداول حول أهمية دور الجامعة في إثراء الحوار المجتمعي والوطني في مجلس الجامعة، ولجانه المتعددة خلال العام 2015م، حيث استمر هذا الجهد الذي تناغمت، وتكاملت فيه جهود قطاعات الجامعة الخمس من خلال عدد كبير من الباحثين في إعداد أوراق علمية اهتمت بوضع توصيات لمعالجة قضايا رئيسة.

وبعد النجاح الكبير الذي حققته الجامعة في إنفاذ برامج المبادرة من خلال الورش العلمية، والندوات، والمحاضرات، والدورات التدريبية التي تناولت العديد من القضايا التي تهم المجتمع تأسيساً على فلسفتها، وأهدافها، أعلن د. مالك النعيم عن قيام منبر جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني لمناقشة القضايا التي تهم البلاد، وتقديم الحلول المناسبة بالدراسة، والتحليل، والبحث العلمي، ومن بين القضايا التي يمكن تناولها القطاع الزراعي، وعلاقات السودان الخارجية، والتحديات البيئية في السودان، وإدارة الموارد في سياق المجتمعي السوداني التداعيات وآفاق المستقبل، بجانب استراتيجيات إدارة التعدد الإثني في السودان نماذج التفاوض والحوار في التجربة الإنسانية. وتعكف اللجنة العليا على صياغة التوصيات، وتصنيفها، وتبويبها بغرض تقديمها للجهات المعنية، ورئاسة الجمهورية عبر آلية 7+7.

** مسح الرأي العام حول مخرجات الحوار

وأجرت جامعة الجزيرة، مسحاً للرأي العام حول مخرجات الحوار المجتمعي والوطني في مرحلته الأولى، حيث خضع عدد من7 طلاب قسم الإحصاء بكلية الاقتصاد والتنمية الريفية جامعة الجزيرة بقاعة الشهداء بالمدينة الجامعية النشيشيبة، لبرنامج تدريبي نفذه مركز السودان لاستطلاع الرأي والدراسات الإحصائية بالتعاون مع الجامعة، حيث غطى المسح بحسب البروفيسور أحمد حمد نوري مستشار مركز السودان لاستطلاع الرأي، عينة عنقودية عشوائية قوامها (1200) نسمة بولاية الجزيرة.

 

 

التعليقات مغلقة.